غريب الدار


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارةالمنتدي

غريب الدار

غريب الدار
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امراض العيون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: امراض العيون   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:16 am

امراض العيون

نبدأ على بركة الله

مرض عيون شائع, يسبب ضرراً مستمراً ويمتد نحو عصب البصر,يحدث ضعف تدريجي في الرؤية,هذا المقال يتناول الاسباب والعلاج
صحتنا يوميا

مرض عيون شائع, يسبب ضرراً مستمراً ويمتد نحو عصب البصر. وهذا العصب هو المسؤول عن نقل الصورة من العين إلى الدماغ, ولهذا تصاب القدرة على الرؤية, ومع المرض يحدث ضعف تدريجي في الرؤية, و يضيق مجالها تدريجياً, وفي اغلب الحالات يتم اكتشاف المرض في مرحله متقدمه.
هنالك نوع حاد منها هو (مغلق الزوايا), يمتاز بارتفاع كبير في الضغط داخل العين, ويرافقه غثيان وتقيؤ وصداع واحمرار وضعف نظر او غباش.

ما هي مسببات الماء الأزرق ؟
هنالك رابط قوي بين وجود ضغط كبير داخل العين, وبين ضرر في عصب البصر وعادة كلما زاد الضغط داخل العين, زاد الضرر في عصب البصر, ومع ذلك قد نجد أناساً يعانون من ضغط كبير في العين, ولا يحدث ضرر للعصب ولا للرؤية, ومقابل ذلك نجد أناسا عندهم الضغط عادي داخل العين ويعانون من ضرر متطور في عصب البصر.

وهذا يعني انه ليست كل المسببات معروفه ولكن المؤكد منه هو أن الماء الأزرق منتشر أكثر عند من هم فوق سن الأربعين أو بسبب وراثة عائليه ,مرض السّكري ,الذين يستعملون الستريئوديم لفترة طويلة وذوي البشرة الغامقة.
وحالات قليله من المرض تكون نتيجة عاهة في العين منذ الولادة, أو التهاب عيون أو من مشاكل في أوعية الدم الموجودة في العين.

الوقاية:
فحص عيون على فترات (مره كل عدة سنوات) لاكتشاف المرض وهو في بدايته والأشخاص المعرضون الذين سبق ذكرهم, يفضل ان يكون الفحص على فترات قصيرة .

متى يجب مراجعة خدمات الصحة الشاملة ؟
• إذا كان احد أفراد الأسرة مصاب بهذا المرض
• إذا وُجد ضغط كبير في إحدى العينين
• إذا ظهرت علامات حادة في تشوش الرؤية وفي مجالها.

المعلومات المطلوبة للطاقم المعالج ؟
أدويه سبق استعمالها لهذا المرض ,حالات مرض أخرى في العائلة ,أمراض سبق وأصيب بها الشخص ,نظارات وعدسات مستعمله وجراحه او علاج سابق في العين



عدل سابقا من قبل ky3 في الأحد نوفمبر 28, 2010 2:26 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: العين الكسولة   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:18 am

العين الكسولة

العين الكسلى
اصطلاح العين الكسولة هو ترجمة للكلمة اليونانية Amblyopia والمكونة من شقين الشق الأول Ambly ويعني خامل والشق الثاني opia ويعني نظر أي النظر الخامل أو الكسول ويصيب هذا المرض 3% من الأطفال.
وهذه التسمية تعني أن العين تعاني من نقص في الرؤية والذي عادةً ما يحدث بسبب وجود إعاقة (سبب) معينة تحول دون نمو أو تطور حاسة البصر في خلايا الدماغ بشكل طبيعي ومن الأمثلة على هذه الإعاقات أو الأسباب: الحول، أو هبوط الجفن العلوي للعين أو غيره مما سأشرحه لاحقاً.
فإذا لم يُزل أو يصحح العامل المُسبب لهذه الإعاقة من هبوط في الجفن أو حول أو غيره في الوقت المناسب، قبل بلوغ الطفل سن الخامسة أو السادسة على الأغلب، فسينتج عن ذلك رؤية ضعيفة ودائمة ويصعب علاجها حتى ولو أزيل السبب الذي أحدثها بعد هذه السن.
فإن الطفل حديث الولادة يستطيع الإبصار وإنما يحتاج أن يستعمل عينيه للتدقيق (Focus) في الأشياء أمام عينيه حتى تتدرب الخلايا الدماغية المسؤولة عن الرؤية على دمج صورة الأشياء الواصلة إليها من كل عين في صورة متجانسة ومتماثلة.
فإذا كانت الصورة الواصلة من كل عين لشيء ما تماثل الصورة الواصلة للدماغ من العين الأخرى وتكون عملية دمج الصورتين في صورة واحدة عملية سهلة ويرى الطفل الأشياء واضحة غير مشوشة ومع استمرار استعماله لنظره بهذه الطريقة السليمة، تتطور قدرته على الرؤية وتنمو خلايا الدماغ البصرية بشكل طبيعي.
أما إذا كانت الصورة الواصلة للدماغ لشيء ما من العين اليمنى مثلاً واضحة وسليمة بينما الصورة الواصلة من العين اليسرى مشوشة لسبب ما في العين مثل وجود مياه بيضاء في عدسة العين Cataract أدت إلى عدم نفاذ الضوء الذي يحمل الصورة إلى الشبكية ومنها إلى الدماغ بشكل سليم فهذا يؤدي إلى تكون صورة مشوشة ومشوهة في الدماغ لهذا الشيء وبالتالي يجعل عملية دمج الصورتين في صورة واحدة من قبل خلايا الدماغ عملية غير ممكنة مما يدفع الخلايا الدماغية في مركز الإبصار إلى إهمال الصورة المشوهة الواصلة من العين اليسرى وتكتفي هذه الخلايا باستقبال الإرشارات الضوئية العصبية الواصلة من العين السليمة وتكوين صورة واضحة للجسم الواقع عليه النظر.
وإذا استمرت العين في هذا الإهمال فإنها ستضعف لأنها لم ولن تكتسب مهارة استقبال الإشارات الضوئية وإذا تأخر علاج السبب الذي أدى إلى هذا الخلل إلى ما بعد سن الخامسة أو السادسة فإن هذا الضعف الذي يحدث للخلايا الدماغية يصبح ضعفاً دائماً ولا يصلح باستعمال النظارة الطبية أو العدسات اللاصقة ولا بجراحة الليزر ولا حتى لو أزيل سبب الإعاقة بعد سن الثامنة أو التاسعة.
أسباب العين الكسلى أو الإعاقة البصرية:
1- هبوط الجفن العلوي لدرجة يحجب فيها الضوء من النفاذ إلى داخل العين خلال البؤبؤ.
2- وجود مياه بيضاء وخلقية في عدسة العين.
3- وجود عيوب انكسارية في قرنية العين وتشمل قصر نظر أي عدم رؤية الأشياء البعيدة بوضوح أو طول نظر أي عدم رؤية الأشياء القريبة بوضوح أو انحراف Astigmatism الفرق والإختلاف في التحدب بين المحور العمودي أو الأفقي.
وهذه العيوب الإنكسارية من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى العين الكسلى وذلك لأن العين في هذه الحالات يكون منظرها الخارجي طبيعياً جداً ولا يلاحظ الآباء أية علامات مرضية تلفت الانتباه لوجود أمر غير طبيعي في العين. فبهذا تبرز أهمية فحص العيون لدى الأطفال بشكل دوري.
4- وجود حول في العين أي أن تكون العين منحرفة عن المركز باتجاه اليمين أو اليسار (إن الكثير من الأطفال تكون عندهم منطقة ما بين العينين وعند نهاية الأنف العلوية عريضة ومسطحة مما يجعل عيني الطفل تبدوان وكأنهما مصابتان بالحول وهذا ما يسمى بالحول الكاذب (Pseudostrabismus) وللتأكد من وجود حول أم لا نسلط ضوءاً على عيني الطفل من مصباح يدوي أو غيره، فإذا كانت بقعة الضوء الواقعة على بؤبؤ العين في مركز متماثل في العين فلا يوجد حول أما إذا كانت نقطة الضوء في إحدى العينين واقعة في منتصف البؤبؤ ونقطة الضوء في العين الأخرى واقعة على يمين أو شمال مركز البؤبؤ وحتى خارج البؤبؤ على القزحية فهذا يعني أن هناك حولاً.
5- عتامة في قرنية العين إما خلقية أو بسبب ضربة.
6- تشويه داخلي في العين في العصب البصري أو في الشبكية خاصة في منطقة الإبصار الحاد (Macula).
تشخيص حالات العين الكسلى المسببة للإعاقة البصرية:
كثير من الأحيان لا يشعر الآباء بوجود عوائق بصرية عند أطفالهم ما لم يكن هناك حول واضح أو مياه بيضاء تعطي لون أبيض لبؤبؤ العين ولهذا ينصح الآباء بفحص نظر صغارهم حسب البروتوكول التالي:
- الفحص الأول في سن 4-6 شهور
- الفحص الثاني في سن 3 سنوات
- الفحص الثالث عند دخول المدرسة.
أما إذا كان الطفل غير كامل النمو عند الولادة فيجب فحص العين وبخاصة قاع العين عند الولادة. ويجب على الآباء الإنتباه إلى أية ظواهر غير طبيعية في عيون أبناءهم وأن يكونوا على دراية بما هو طبيعي وما هو غير طبيعي من مظاهر ولتعريف الآباء بما يجب مراقبته:
- مراقبة مظهر العين الخارجي.
- وجود احمرار دائم في العين.
- بياض في منطقة بؤبؤ العين.
- هبوط في الجفن العلوي.
- قرنية العين أكبر من حجمها الطبيعي.
- اتجاه إحدى العينين للداخل أو الخارج بعيداً عن المركز.
- اهتزاز العين باستمرار إما أفقياً أو عمودياً-الرأرأة (Nystagmus).
ترميش في العين أكثر من اللازم وباستمرار:
- مراقبة إذا كانت عين الطفل لا تلتقي مع عين والديه عند حمله بعد الشهر الثاني من العمر.
- مراقبة إذا كان الطفل لا يتابع الأشياء التي تتحرك أمام عينيه من جهة إلى أخرى بعد الشهر الثالث.
- مراقبة إذا كان الطفل لا يتابع بعينيه الدمى التي تسقط من يديه بعد بلوغه الشهر الثامن.
- مراقبة إذا كان الطفل لا يزحف نحو لعبة توضع له على بعد معبن عند بلوغه الشهر العاشر من العمر.
- مراقبة إذا كانت عيناه لا تتابعان دوران عجلة أمامه كعجلة دراجة أو عجلة دمية عند بلوغه 24-28 شهراً.
- مراقبة إذا كان لا يقدر أن يتعرف على صور أمامه في كتابه عند بلوغه 34-38 شهراً.
- مراقبة مشيته وهل يستطيع تقدير ارتفاع أو انخفاض الأدراج ولا يتعثر باستمرار أو يرتطم بالأشياء من حوله.
أهم طرق علاج الإعاقة البصرية (العين الكسولة):
هو إعادة تدريب الخلايا العصبية لهذه العين والعودة لاستقبال الإرشادات الضوئية العصبية وعمل صورة سليمة غير مشوهة.
فإذا كان السبب مياه بيضاء في عدسة العين فيجب إزالتها بأسرع وقت وإذا كان السبب هبوط في الجفن العلوي يجب إجراء عملية جراحية لرفع الجفن.
وإذا كان السبب هبوط في الجفن العلوي يجب إجراء عملية جراحية لرفع الجفن.
وإذا كان السبب إنكساري مما طول نظراً أو قصر نظراً فيجب تصحيحه عن طريق عمل نظارة طبية بالقياس الصحيح ولبسها.
أما إذا كان بسبب حول في العين ولم نستطع تصحيحه بالنظارة فيجب تصحيحه بالجراحة.
ولمعالجة العين المهملة يجب إرغام تغطية العين السليمة حتى تبدأ العين المهملة تسترد قدرتها على استقبال الإشارات العصبية الضوئية.
ولهذا يجب على الآباء إدراك لأهمية هذه الحقيقة جيداً وهي مدى أهمية الالتزام بإغلاق العين السليمة لمدة زمنية تتراوح بين 2-6 ساعات يومياً وذلك في أوقات اليقظة حتى نضمن استعمال الطفل لعينه الكسلى.
يتم تغطية العين السليمة بقطعة من الشاش أو لصقات خصوصية وحتى نجعل اللاصقات محببة للطفل يمكن أن تشترى بالألوان. أو نرسم له عليها صوراً محببة له وإذا كانت اللصاقة مزعجة وغير مرغوبة للطفل يمكن استبدالها بوضع نقط أتروبين في العين السليمة.
كانت النسبة في استرجاع النظر للعين الكسلى باستعمال Patch (اللصاقة) 79% واستعمال الأتروبين 74%.
وأخيراً:
أود التأكيد على أن نسبة النجاح في استرداد البصر في العين الكسلى يعتمد بشكل كبير على انضباط الأهل في إلزام طفلهم بالتقيد بتغطية العين حسب إرشادات الطبيب ومتابعة هذا العلاج لفترات زمنية قد تكون طويلة وتصل إلى سنوات ولهذا يجب على الأهل التحلي بالصبر وأن لا يفقدوا صبرهم إن لم يحصل الطفل على نتائج سريعة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: تطــوّر العيــن   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:19 am

تطــوّر العيــن

تطــوّر العيــن
يبدأ تطور العين في المرحلة الثامنة من مراحل تكوين الجنين. وفي هذه المراحل وما بعدها، يتأثر تكوين الجنين نموا وشكلا.. إذا طرأ أي تدخل في عملية النمو، نتيجة التهابات أو نقص في المواد المغذية للجنين، أو تعاطي أدوية قد تضر به. ويظهر شكل العين، بصورة واضحة، بعد الشهر الثالث للحمل، مع أن عملية التطور تستمر إلى وقت الولادة وحتى بعدها بقليل.

ومما يذكر أنه في أول مراحل تكوين العين في الجنين، يكون عمر الجنين أسبوعين، وطوله 2,5 ملم. وفي الاسبوع الثالث وطول الجنين 3 ملم يبدأ تكوين العدسة. وفي الاسبوع الخامس من عمر الجنين يصبح طوله 9 ملم، وفي الأسبوع السابع، والجنين 26 ملم، يتكون العصب البصري، ويكتمل في الشهر الثالث بعد الولادة. وأما البقعة الصفراء فيتكامل نموها في الشهر السادس بعد الولادة. كما يتكامل نمو المشيمة في الشهر الثالث من عمر الجنين. ويبدأ نمو القزحية من الشهر الثالث، ويتكامل في الشهر السادس. هذا ويبدأ تكوين الجسم الزجاجي للجنين من الأسبوع الثالث، ويتم في الشهر الرابع. أما القرنية فيبدأ تكوينها في الأسبوع الخامس من حياة الجنين الذي يبلغ طوله آنذاك 12 ملم. ويتكامل تكوينها في الشهر الرابع، بينما يبدأ نمو الصلبة في الأسبوع السابع حيث تكتمل في شهره الرابع. وكذلك فإن العضلات الخارجية المحركة للعين يتم نموها في نفس الوقت كالصلبة. هذا ويبدأ نمو الجنين والقنوات الدمعية للجنين في أسبوعه السادس. ويلتحم الجفنان في الأسبوع الثامن. وفي خلال الشهر الخامس ينفصل الجفنان وتبدأ الرموش والغدد الجفنية في الظهور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: ذبابة العين   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:20 am

ذبابة العين

يشكو كثير من الناس من رؤية أشياء تسبح أمام أعينهم كجناح ذبابة أو خيوط عنكبوت وهي مختلفة الأشكال والأحجام وتتضح رؤيتها عند النظر إلى سطح أبيض. تتحرك هذه النقاط السوداء مع تحرك العين في محاولة الشخص المصاب أن ينظر إليها وغالبا ما تكون هذه الذبابة صغيرة جدا بحيث يصعب على الطبيب الفاحص رؤيتها بينما يراها المريض بسهولة ووضوح اذ تظهر له أكبر من حجمها الأصلي عدة مرات بسبب قربها من الشبكية وتكثر هذه الحالة لدى قصار النظر أو لدى الذين أصابتهم التهابات أو نزيف أو تلف في الشبكية. وهي تتكون من تجمع كريات حمراء أو بيضاء وخيوط ليفية تسبح في الماء الزجاجي، وتبقى على حالها مدة طويلة. ولا يتوجب ازالتها ولكن على الأشخاص الذين يصابون بهذه الظاهرة أن يفحصوا عيونهم على فترات متباعدة (مثلا كل ثلاث أشهر)، للتأكد من سلامتها وأن يقوموا بإجراء فحص كامل للجسم وخصوصا لمرض السكري وضغط الدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: علم البصريات OPTICS   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:21 am

علم البصريات
OPTICS

تعاني نسبة كبيرة من الناس من ضعف البصر، نتيجة خلل في انكسار الضوء الداخل إلى العين.
ويمكن قياس حدة الإبصار أو البصر بالنظر إلى لوحات فحص النظر التي تحتوي على حروف أو أرقام أو صور مختلفة، والوقوف على بعد 6 أمتار منها. وتفحص كل عين على حدة.
ويعتبر النظر جيداً 6/6 إذا استطاع القارئ أن يرى آخر سطر من الحلقات الصغيرة في اللوحة.

كيف ترى العين الصور المختلفة:
العين هي عبارة عن آلة تصوير حية، فعدسة الكاميرا تقابلها عدسة العين لتجميع الصورة. وفيلم الكاميرا يقابلها شبكية العين لتنطبع عليها الصورة الأولية (المعكوسة)
الـ Negative وكل (لقطة صورة) للكاميرا هي عبارة عن حركة واحدة للعين، أو غمضة للجفن. وكما يحمض فيلم الكاميرا في المختبر، كذلك تحلل صورة الشبكية في المركز البصري. وكما يضبط وضوح الصورة، وبعد المسافة، في الكاميرا، كذلك يتغير حجم البؤبؤ، ويتغير تحدب العدسة، حسب قرب أو بعد الصورة عنها.

وظيفة العين:
وظيفة العين هي الإبصار. ومن البديهي أن أول خطوة لفحص العين هي فحص النظر، ابتداء من سن الطفولة، ومرة في كل عام. ونظر الإنسان الطبيعي هو 6/6 لكل عين، وأي تدخل في طبيعة العين، أو أي التهاب أو حادث يصيبها، يمكن أن يؤثر في قوة النظر. كذلك أي مرض أو حادث يؤثر على الأعصاب البصرية للعين أو المركز البصري قد يؤدي إلى ضعف أو فقدان في البصر. ولهذا يمكن القول:

إن العناية بالعين يجب أن تبدأ عند الولادة فحسب، بل قبل الزواج أيضا، لأن كثيرا من الأمراض يمكن تناقلها بالوراثة كالعشم الليلي Retinitis Pigmentosa وقصر النظر الخبيث، وحالات الانجاب القرني الذي يسببه مرض الزهري.

وأثناء الحمل يجب على الأم أن تتفادى الاختلاط بالمصابين بالحصبة، وخصوصا في الأشهر الثلاثة الأولى، أو أن تتعرض للأمراض، أو تتعاطى الأدوية بدون استشارة طبيب، وأن تتفادى نقص الفيتامينات، ولا سيما الحديد والكلس الذين يتطلبهما الجنين بشكل كبير. وبعد الولادة يفحص الأطفال من قبل أخصائي فحصا مجملا للتأكد من خلو الطفل من أي مرض بصري أو جسماني وأن وجد أي مرض فأنه يمكن علاجه بصورة مبكرة.

وهنا يمكن فحص العين من حيث الشكل والحجم والحركة، وكذلك حركة البؤبؤ عند تسليط الضوء على العين.
ويستطيع الطفل أن يتبع حركة الضوء منذ الثلاثة أشهر الأولى من عمره، ويمد يده للأشياء عند الشهر الرابع إلى السادس، ويمكن أن يتأخر هذا النمو في بعض الحالات حتى السنة الأولى من عمره.
وكثيرا من الأحيان تلاحظ الأمهات أن الطفل لا ينظر أو يهتم إلى الضوء المسلط على عينه ولا يلاحظ الأشياء التي حوله أو التي تعطى له، ولهذا يبدين قلقا كبيرا وخصوصا عند فحص العين وظهور بعض الظواهر غير الطبيعية فيها.
كذلك يجب فحص نظر الاطفال على فترات قصيرة في المراحل الدراسية الأولى، حتى ولو كان نظر العين 6/6 في أول العام الدراسي لأن حجم العين في الأطفال منذ الولادة يبلغ 2/3 حجمها لدى الكبار (18) مليمترا ولكنها تكبر بسرعة في السنة الأولى من عمر الطفل ليصل إلى 23 مم في السنة الثالثة. وهذا يفسرالتغييرات السريعة التي تحدث في قوة ابصار الأطفال في السنين الأولى من العام الدراسي. ومثال على ذلك فإن العين الطويلة النظر نبقى كذلك في الثلاث سنوات الأولى ثم يقل طول النظر تدريجيا. غير أن العين القصيرة النظر تقل قصرا في أول الأمر ثم تزداد تدريجيا فيما بعد.

أعراض النظر غير الطبيعي:
ويمكن تلخيصها بفرك العين، وبتقطيب في الجبهة، وبالحساسية للضوء، وبتضييق فتحة الجفون، وبازدياد في الترميش، وبكثرة تدميع العين.
تكون هذه الأعراض مصحوبة، أحيانا، بصداع في الرأس، وارهاق سريع عند القراءة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: الرمد الربيعي vernal – spring catarrh   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:22 am

الرمد الربيعي
vernal – spring catarrh


يتأثر عدد كبير من الناس، في بداية الربيع، بتشبع الجو بغبار الزهور، وشدة الحرارة المستمرة. ونتيجة ذلك تظهر عليهم درجات متفاوتة من الحساسية، كما هو الحال في العيون والجهاز التنفسي.

وتختفي ظواهر هذه الحساسية تدريجيا .. مع برودة الطقس .. لتظهر مرة اخرى في ربيع قادم.

والرمد الربيعي هو أحد ظواهر الحساسية التي تؤثر في ملتحمة العين أو ملتحمة الجفن عند الكثير من الصغار والشباب. ويزيد هذه الحالة سوءا فرك العين المتواصل.

ويبدأ الرمد الربيعي باحمرار في الجفن، وحكة ونزول الدمع بكثرة. ثم تظهر في الجفن نتوءات صغيرة لا تلبث أن تصبح كبيرة متراصة مع بعضها بعضا، تؤدي إلى ألم شديد وانتفاخ وتهدل في الجفن ويمكن أن تظهر تورمات ليفية حول القرنية لا تلبث أن تنمو فوق القرنية نفسها مما يؤدي إلى انخفاض شديد في حدة النظر.

إن علاج الرمد الربيعي يتطلب أولا وآخرا الوقاية من الحر والغبار، والابتعاد عن الأماكن التي تساعد على ظهور هذه الحساسية، واستعمال نظارات شمسية، ووضع لبخات (كمادات) ماء مثلج على الجفن عدة مرات في اليوم، وعدم فرك العين بتاتا ، وفي حالات الرمد الشديدة يجب استعمال مضادات للحساسية على شكل قطرات أو ابر تحت الجفن أو ازالة وكي التورمات الليفية جراحيا. ويمكن ان تستمر هذه الحالة لعدة سنوات، وهي حالة غير معدية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: العشى الليلي   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:23 am

العشى الليلي

يسبب هذا المرض تلفا في الشبكية عند الصغار من سن الخامسة إلى سن الثلاثين. وهو أكثر في الذكور منه في الإناث، وله صبغة وراثية، ويبدأ في أطراف الشبكية متجها تدريجيا نحو الوسط وأول ما يشكو منه المريض هو ضعف النظر في المساء وفي الضوء الخافت، ويلاحظ الأبوان على الصغار المصابين بهذا المرض صعوبة في حركتهم وسيرهم في الأماكن المعتمة، وفي ملاحظة الأشياء الصغي

ولدى استفحال هذا المرض فان المصاب يبدأ بالشعور بأن نظره الجانبي أخذ يتقلص لدرجة أنه يتخبل وكأنه ينظر إلى الأشياء من خلال انبوب أو اسطوانة دقيقة. وتستمر هذه الحالة في التطور إلى أن تؤثر تأثيرا بالغا في حدة النظر وقوته ولكنه لا يؤدي إلى العمى التام، ويكون هذا المرض في بعض الأحيان مصحوبا بماء بيضاء في العدسة، وسبب هذا المرض غير معروف بالضبط وينتقل بالوراثة وليس له علاج حتى الآن.

وإذا أصيب أحد افراد العائلة به فإنه يجب فحص الآخرين، للتأكد من خلوهم منه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: امراض القزحية   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:24 am

امراض القزحية

من أمراض القزحية:
- عدم اكتمال نمو القزحية Coloboma of iris
وهو خلقي. ويكون النقص في أسفل القزحية، ويبدو البؤبؤ عندها على شكل (أجاصة مقلوبة) (شكل 29) وهذا النقص يصيب العينين عادة. وفي معظم الحالات لا يؤثر في حدة النظر.


- البهق (الجنجر) Albinism
ينجم عن نقص في المادة الملونة (الميلانين) للقزحية. ويصاحبه نقص في تلون بشرة الجسم والشعر أيضا. وتبدو الحدقة بلون زهري. ويشكو هذا المصاب من عدم قدرته على تحمل الضوء الباهر. وتعالج هذه الحالة باستعمال نظارات ملونة شمسية، أو عدسات لاصقة ملونة.

- اختلاف لون القزحية Heterochromia
قد يختلف لون قزحية العين عن الأخرى، نتيجة اختلاف كثافة الصبغة الملونة في القزحية. وتكون هذه الحالة مصحوبة، في بعض الحالات، بالتهابات في القزحية. وهذه الحالة خلقية ونادرة.

- التهابات القزحية lritis
تتأثر القزحية عادة بميكروبات تأتي مع الدورة الدموية قادمة من المناطق الملتهبة في الجسم، أو من حساسية لالتهابات مختلفة كالتهاب الأسنان والجيوب الأنفية والأمعاء والمفاصل والسل ومرض السكري (شكل 30) وأول ما يشكو المريض منه .. هو ألم شديد متواصل في العين، يسبب صداعا في مقدمة الرأس، كما يسبب احمرارا حول القرنية، وكذلك عدم القدرة على تحمل الضوء، وأيضا نقصانا في قوة البصر.


ومما يذكر أن التأخر في علاج هذه الحالة يؤدي إلى التهاب العين كلها.
وعلاج هذه الحالة يكون بعلاج المسبب، وباعطاء مضادات حيوية على شكل (إبر) تحت الملتحمة، وقطرات من الأتروبين والهرمون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ky3



عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: العدسات الطبية OPTICAL LENSES   الأحد نوفمبر 28, 2010 2:24 am

العدسات الطبية OPTICAL LENSES

- النظارات: (Spectacles)
هي عبارة عن عدسات مقعرة أو محدبة، من شأنها أن تساعد العين في تجميع الأشعة، حتى تقع على الشبكية. فهي محدبة في حالة طول النظر، ومقعرة في حالة قصر النظر. ويمكن أن تكون قوة العدسة لعين، مساوية لقوتها في العين الأخرى أو مخالفة لها. كذلك يمكن الجمع بين العدسة التي تستعمل لرؤية الأشياء البعيدة، والعدسة التي تستعمل للأشياء القريبة في إطار واحد Bifocals (شكل 9) حيث يخصص القسم السفلي منها لرؤية الأشياء القريبة، والقسم العلوي لرؤية الأشياء البعيدة.

2- العسات اللاصقة: (Contect Lenses)
تعطي هذه العدسات قوة نظر أكبر وأكثر اتساعا في المساحة البصرية منها في النظارات العادية، وبما أنها ملتصقة على القرنية فإنها تتحرك مع حركة العين في كل اتجاه على عكس النظارات التي تبقى ثابتة أمام حركة العين. كما أن نسبة تكبير الصورة لهذه العدسات اللاصقة تقل منها في النظارات العادية، كما هو الحال في الأشخاص الذين أزيلت الماء البيضاء من عين واحدة لهم. فالعدسات اللاصقة تكبر الصورة ب 5% مقابل 25 – 30% في النظارات العادية. ولذا فإن الصورة تكون أقرب إلى الصورة الطبيعية في العدسات اللاصقة منها في النظارات العادية.

وأهم العدسات اللاصقة نوعان:
(أ‌) عدسات زجاجية (Hard Lenses) تقل عن حجم القرنية بقليل وتلتصق عليها بقوة الالتصاق، بمساعدة رطوبة القرنية. وتستعمل هذه العدسات كوسيلة للتخلص من النظارات الطبية، وهي وسيلة فعالة، للتغلب على متاعب بصرية كثيرة في العين، وخصوصا قصر النظر الشديد في عين واحدة أو في الإثنتين معا، وايضا بعد اجراء عملية لعين واحدة لسحب الماء البيضاء، وفي حالات التحدب الشديد للقرنية وانحرافها، ويمكن تلوين هذه العدسات حتى تغير لون العين، كما هو الحال في الأشخاص شديدي البياض والشقار البهق (Albino) ومحترفي التمثيل والفن السينمائي، وكذلك لها فائدة علاجية كبيرة في حالات الحروق الكيماوية والتقرحات التي تصيب القرنية، وتستعمل هذه العدسات أيضا في حماية القرنية من التقرحات في حالات نمو رموش الجفن للداخل بدلا من نموها للخارج.

(ب‌) عدسات لاسقة بلاستيكية (Soft Lenses) أكبر من حجم القرنية بقليل وهي شبه لينة، وتقوم بنفس الدور الذي تقوم به العدسسات الزجاجية. ويجب ازالة هذه العدسات عند النوم أو في حالة مرض العين.
(ت‌) عدسات لاسقة كبيرة الحجم: وهي تغطي القرنية وقسما كبيرا من العين. وتستعمل للصغار خوفا من سقوطها. وتقوم بنفس العمل الذي تقوم به العدسات الأخرى الصغيرة التي يستعملها الكبار، كما يمكن استعمالها في حالات تقرحات القرنية والملتحمة بسبب حروق مختلفة.

3- عدسات توضع داخل العين (Intra Ocular lenses): وهي عدسات بلاستيكية صغيرة، توضع داخل العين، بعد عملية ازالة الماء البيضاء، لتحل محل عدسة العين الطبيعية، وتزود المريض بدرجة عالية من النظر الطبيعي دون الحاجة إلى النظارات.

4- عدسات لاصقة زجاجية أو بلاستيكية: توضع فوق العين الطبيعية عند ضمورها بسبب مرض أصابها، أو بعد أصابة شوهت منظرها وأفقدتها الرؤية، ويمكن اختيار هذه العدسة أو العين الاصطناعية بحيث تكون مشابهة تماما للعين الأخرى السليمة.

5- العيون الزجاجية: وهي بمثابة عدسة لاصقة سميكة وكبيرة الحجم، توضع في محجر العين، بعد ازالة العين لسبب ما. وهي تختار لتشابه العين الصحيحة في منظرها ولونها وحجمها.

6- نظارات تلسكوبية (telescopic lenses)

وهي على شكل تلسكوب أو منظارمصغر، مستعمل لعين واحدة أو إثنتين ويمسك باليد، أو تلبس على هيئة نظارة، لرؤية الأشياء البعيدة أو القريبة. ويعطي هذا النوع من النظارات لمساعدة الذين يعانون من ضعف شديد في النظر، ولم تساعدهم النظارات العادية أو العدسات اللاصقة. ويستعمله أحيانا، الأطباء، وأيضا الذين يعملون في أعمال دقيقة كالصياغة والساعات لتكبير الأشياء المتناهية في الصغر أمامهم.

7- النظارات الشمسية (Sun Glasses)
وهي نظارات غير طبية، لا تحمل عدساتها أي قوة بصرية وهي تستعمل لدرء أشعة الشمس القوية عن العين .. في الأماكن الحارة، وتفادي الحرارة الشديدة المنبعثة من الأفران والمصانع، وكذلك في الأماكن التي تغطيها الثلوج ولا سيما إذا انعكست عليها أشعة الشمس. وتستعمل أيضا في الأماكن التي كثر فيها الغبار كالمناطق الصحراوية وأماكن البناء والنجارة والحدادة، وفي بعض حالات التهابات العين، وبعد اجراء عملية الماء البيضاء.

8- عدسات مكبرة للمساعدة في القراءة: (Hand Magnifyer) وهي عدسات كبيرة الحجم وسميكة .. تحمل باليد أو تثبت على حامل قابل للثني. وتكون قريبة من الكتاب الذي يراد قراءته.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1925
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 61
الموقع : غريب الدار 92

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الخميس يوليو 28, 2011 3:37 pm

موضوع مهم جدا

وخصوصا ان زوجتي لديها مشكلة

فينيها

شكرا لك اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sumar92.maghrebarabe.net
ابن الصحراء



عدد المساهمات : 539
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الخميس يوليو 28, 2011 3:40 pm

شكرا لابداعك ياعزيزي


ومزيدا من هذا الابداع

_________________



غضبت منك ... هجرتك
ناديتني .... واحتضنتني
فانا ...ابن عـــــــــــــــاق
وأنت......أم رؤووووووووم
كم أحبك ياااااااااا أمي !!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البلد

avatar

عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 15/12/2010
الموقع : غريب الدار

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الخميس يوليو 28, 2011 4:03 pm

موضع رائع ويخدم الجميع


ويفيد الكل


شكرا لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1925
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 61
الموقع : غريب الدار 92

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الخميس يوليو 28, 2011 11:15 pm

شكرا للجميع من كمتب ومن رد ومن تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sumar92.maghrebarabe.net
عديلة



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 19/10/2011

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الخميس يونيو 21, 2012 6:11 pm

والله الموضوع اعجبني يعطيك ألف عافية bounce
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1925
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 61
الموقع : غريب الدار 92

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الثلاثاء يونيو 26, 2012 11:36 am

شكرا للتعليق والف شكر للعودة الميمونة للمنتدى

اخوك
ابومحمد
المدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sumar92.maghrebarabe.net
مناهل الرياض



عدد المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الأحد يوليو 01, 2012 9:12 pm

اولا
شكرا علي الطرح المفيد
ثانيا
تحياتي لجميع اعضاء المنتدى الرائع
واهنئكم جميعا بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك
اعادة الله علي الجميع بالخير والبركات
Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
اختكم
ريحــانة المنتــــــدى
مناهل الرياض
Arrow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1925
تاريخ التسجيل : 06/07/2009
العمر : 61
الموقع : غريب الدار 92

مُساهمةموضوع: رد: امراض العيون   الأحد يوليو 08, 2012 5:23 pm

الى من جعلت للمنتدى عبقا زكيا وعطرا فواحا واثبتت انها صاحبة المنتدى وريحانته حقا وصدقا
في الو قت الذي نازعت الجميع واولهم انا ظروفنا الشخصية فغبنا وكنت متواجدة بل وتسألين
عن الغياب ... حياك الله وقواكي على صروف الدهر واعاد رمضان عليك في العام القادم وانت بين يديك
صبي جميل يكون قرة عين لك ولوالده ... اسأل الله الاستجابة
وكل عام وانت بخير انت وجميع الاعضاء الكرام بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

اخوك
ابومحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sumar92.maghrebarabe.net
 
امراض العيون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
غريب الدار :: منتدى الصحة-
انتقل الى: